استفتاء بريطانيا للبقاء في الاتحاد الأوروبي

متى موعد الاستفتاء؟

23 يونيو 2016

ما هو هذا الاستفتاء؟

الاستفتاء على بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي أو خروجها منه وسيصوت جميع من يملك حق التصويت وهم المواطنون فوق 18 عاما من بريطانيا وايرلندا والدول التابعة للتاج البريطاني والبريطانيين الذي

يعيشون في الخارج المسجلين في برنامج الانتخاب الالكتروني خلال الـ 15 عاما السابقة وسيكون التصويت بنعم أو لا لسؤال الاستفتاء وهو: هل على المملكة المتحدة أن تبقى عضوا في الاتحاد الأوروبي أو أن تخرج منه؟ الجهة التي تحصل على أكثر من 50% من الأصوات تربح.

لماذا سيتم إجراء هذا الاستفتاء؟

كان قد وعد ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا في حال نجاحه بانتخابات 2015 بأنه سيقوم بإجراء هذا الاستفتاء ردا على تعالي الأصوات من قبل حزب المحافظين وحزب الاستقلاليين بأن بريطانيا لم تقرر مجددا بأن تبقى في الاتحاد الأوروبي أو لا منذ الاستفتاء الأخير في عام 1975. على أن يتم إقرار مجموعة من التعديلات على شروط عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي كان قد وقع عليها ديفيد كاميرون مع قادة الاتحاد الأوروبي والتي تعطي بريطانيا مزايا خاصة كعضو في الاتحاد الأوروبي أبرزها الإبقاء على الجنيه الإسترليني وإدارة شؤونها الخارجية بشكل مستقل إضافة الى بعض التعديلات في قوانين استقبال اللاجئين.

والاتحاد الأوروبي هو اتحاد لـ 28 دولة عقد بعد الحرب العالمية الثانية لتسهيل وتسريع التعاون التجاري وتجسيدا لمقولة أن الدول ذات المصالح التجارية المشتركة يجب ألا تحدث حروب فيما بينها. ومنذ تأسيسه أصبح عبارة عن سوق مشتركة تتحرك فيها البضائع والأشخاص بحرية وله برلمان وعملة موحدة يتعامل بها 19 دولة ويتم وضع قوانين تنظيمية للاتحاد وصلت الى مستويات البيئة والمواصلات وحقوق المستهلكين وغيرها.

لماذا ينادون بأن تخرج بريطانيا؟

ينادي المستقلين وهم حزب في بريطانيا الذي فاز بحوالي 13 % في الانتخابات الأوروبية الأخيرة وغيرهم من مؤيدي خروج بريطانيا أن انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي ضروري لإيقاف القوانين والقواعد على الأعمال التجارية التي تكلف العديد من الرسوم بمليارات الجنيهات مقابل قليل من المنافع. أيضا يريدون استعادة بريطانيا لسيطرتها على حدودها وبالتالي الحد من أعداد الناس التي تأتي الى المملكة المتحدة بغرض العمل.

لماذا تبقى إذا؟

يبرر المنادون بالبقاء بأن الفائدة التي تجنيها بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كونها عضو فيه وذلك من خلال تسهيل المعاملات التجارية بين باقي دول الاتحاد وبالنسبة لتدفق المهاجرين فإن ذلك يمثل محفزا للاقتصاد حيث أن معظم المهاجرين هم من الشباب وحريصين على العمل وهذا يزيد من المشاركة في الدفع مقابل الخدمات العامة. واقتصاديا سنشير الى النقاط التالية

الوظائف: حوالي 3.5 مليون وظيفة أي 10% من القوى العاملة في المملكة المتحدة هي تعمل لشركات ممتدة من دول الاتحاد الأوروبي بالاستفادة من السوق المشتركة الأوروبية.

الصادرات والاستثمار: أكثر من 50% من صادرات المملكة المتحدة تذهب الى الاتحاد الأوروبي مناصفة بين بضائع وخدمات حوالي 300 ألف شركة بريطانية وما يقارب نسبة 74% من الصادرات البريطانية تعمل وتنفذ في دول الاتحاد الأوروبي. عداك عن تهديد الشركات الكبرى بنقل مراكزها من لندن في حال خرجت المملكة من الاتحاد الأوروبي.

التجارة: ستخسر المملكة المتحدة فرصها التفاوضية مع خارج الاتحاد الأوروبي في الصفقات التجارية كجزء من السوق الأوروبية المشتركة فهي في أول قائمة الأولويات بالنسبة للأطراف الخارجية.

أراء من الطرفين:

رأي مع الخروج رأي مع البقاء
  • حتى وأن خرجت المملكة من الاتحاد فإنه يتم استهلاك هذا الخبر منذ بداية العام الماضي وحتى وقت الاستفتاء وهذا ما يفسر تراجع الجنيه الإسترليني خلال عام 2015
  • في حال خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد لا يعني ذلك ضعفا في الجنيه الإسترليني وانما سيستقر ويحد من التراجع
  • ايجابية الخروج تأتي من ناحية ضعف التضخم الذي تشهده المملكة سينتهي هذه مع هذا الخروج وسيتوقف عن التراجع كما هو الحال في النرويج التي لا تعاني من ضعف التضخم كما هو الحال في المملكة المتحدة
  • خروج بريطانيا سيكون بمثابة خطوة جدية وفعلية من بنك إنكلترا المركزي لرفع الفوائد

 

  • لا خروج لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي فبرأيي هذا مستبعد وإنما الميل هو نحو البقاء في الاتحاد للمحافظة على العلاقات الوثيقة مع دول الاتحاد الأوروبي كون المملكة المتحدة تتمتع أساسا باستقلالية نقدية ومالية إضافة الى مزايا وجودها في الاتحاد الأوروبي
  • خروج المملكة المتحدة سيضر بالعلاقات التجارية وسيؤثر على الشركات الأوروبية التي قد تخرج من سوق لندن أو تقفل مكاتبها الرئيسية هناك ولا ننسى ميزان المملكة التجارية الذي اظهر العام الماضي 147 مليار جنيه إسترليني صادرات لدول الاتحاد فضلا عن تهديد اتفاقيات التعاون المشترك التي ستؤثر على جاذبية الاستثمار في المملكة المتحدة كما تؤثر التصنيف الائتماني وعلى سوق الدين البريطاني

 

 

 

 

 

 

نبذة عن الكاتب

[ar:]رائد [eng:] Raed [:] [ar:] الخضر [eng:] Al-Khedr [:]

[:ar}بالإضافة إلى كونه محلل الأسواق العالمية في مجموعة أمانة كابيتال، يدعم رائد شبكة souqelmal.com بخبرته الواسعة في مجال التحليل الأساسي والفني من خلال تقديم تغطية دقيقة وشاملة للأحداث والمتغيرات الإقتصادية حيث يتميز بدمجه للتحليل الأساسي والفني للأسواق ليقدم رؤية اكثر وضوحاً وشمولية. وبذلك باتت تحليلاته موضع اهتمام ومتابعة وسائل الإعلام العالمية، والتي تستضيفة بشكل منتظم كخبير استثماري ومحلل مالي لعرض أفكاره. In addition to being a Capital Markets’ analyst at Amana Capital, he also shares his knowledge in Financial Markets for Souqelmal.com, mixing between fundamental and technical analysis, offering at the end an advanced vision and strategy. Raed also presents his comments regarding the World’s economy and Capital Markets, on different business and finance shows.

مقالات ذات صلة

تابعونا @ Instagram

  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image