الكوارث الطبيعية وما ينتج عنها من خسائر في الأرقام

تتأثر الأسواق المالية عادةً واقتصادات البلاد بالكثير من العوامل ومنها الكوارث الطبيعية الّتي تعصف بآثارها بصورةٍ مفاجئة ودون سابق إنذار.

ومع تأثر إحدى الدول بكارثة طبيعية، تتراجع الأسهم إجمالاً ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، لا بل تتكلّف الحكومات بمبالغ طائلة لإعادة البناء والنهوض من هذه الكارثة.

وفي هذا السياق، وعلى أثر الزلزالين الّذين ضربا جزيرة كيوشو الموجودة في جنوبي غربي اليابان في منتصف الشهر الجاري بقوّة 6.5 درجة وتسببا بمقتل 44 شخصاً على الأقل، بحسب ما أورته صحيفة بي بي سي، أصدر رئيس الوزراء الياباني، تعليمات إلى وزير المالية، بتخصيص ميزانية إضافية، تزيد عن الـ500 مليار ين أي ما يوازي 4.5 مليار دولار، لإعادة بناء المناطق التي تضررت بشدة.

 

فما هي تكلفة الكوارث الطبيعيّة عالمياً والخسائر المادية الكلية التي تنجم عنها؟

 

بحسب تقرير “ثمن الكوارث الطبيعية” الّذي أعده مركز CRED بالتعاون مع UNISDR، بلغت الكلفة الإجمالية للكوارث الطبيعية من العام 1995 وحتى العام 2015 تريليون و645 ألف دولار تقربياً.

وقد تمّ تقسيم الكوارث الطبيعية إلى خمسة أنواع رئيسية هي الجفاف، الأعاصير، العوامل الجوية، الزلازل والفياضانات، وتمّ تصنيفها على الشكل التالي:

جاءت الأعاصير في المركز الأول من حيث التكلفة، فشكلت 38% من مجموع التكلفة المذكور أعلاه، أي ما يوازي 1.01 تريليون دولار. هذا وشغلت الزلازل المنصب الثاني، بنسبة 29% وتكلفة 763 مليار دولار. أمّا الفيضانات، فقد جاءت في المنصب الثالث، بنسبة 25% من الكلفة الإجمالية وتكلفة 662 مليار دولار.

هذا وجاءت العوامل الجوية في بالمركز الرابع، حيث شغلت 4% من التكلفة الإجمالية أي ما يوازي 763 مليار دولار. وأخيراً شغل الجفاف المركز الخامس بنسبة 4% وتكلفة إجمالية بلغت 100 مليار دولار.

 

وفي سياقٍ متّصل، تمّ أيضاً تقسيم الخسائر الإجمالية بحسب القارات ومن العام 1994 إلى 2015، وقد أتت النتائج كالتالي: جاءت القارتان الأمريكيتان في المركز الأول بخسائر بلغت 870 مليار دولار أمريكي، أي 46% من التكلفة الإجماليّة. هذا وجاءت قارة آسيا في المركز الثاني بخسائر بلغت 709 مليار دولار أي ما يشكل 37% من الخسائر الكلية. وبعدها أتت أوروبا التي تكبّدت 262 مليار دولار على فترة العشر سنوات الماضية، وشكلت 14% من الخسائر الكلية. أمّا أوقيانوسيا، فقد بلغت خسائرها  4 مليار دولار، ما يوازي 2% من نسبة الخسائر الكلية. وفي ما يخصّ أفريقيا، فجاءت في المركز الخامس والأخير، بخسائر بلغت 10 مليار دولار أي ما يوازي 1% من القيمة الإجمالية.

 

لا شكّ إذاً في أنّ الكوارث الطبيعيّة هي من الأحداث الأخطر والّذي تتسبب بالكثير من الخسائر، فهل يمكن لكلّ الدول تحمّل عبئها؟

نبذة عن الكاتب

[:ar]تاتيانا أنانوف[:en]Tatiana Ananov[:]

تتمتّع تاتيانا بخبرة طويلة في مجال التحرير الإلكتروني وغير الإلكتروني، وسبق ونشرت مقالات عدّة بإسمها. هي مسؤولة حالياً عن تحرير المواقع الإلكترونيّة التابعة لأمانة كابيتال وكلّ ما يتعّلق بأي محتوى صادر عن المجموعة. تتميّز تاتيانا بكتاباتها السهلة والسلسة ما يسمح للقرّاء بفهم فكرة المحتوى بسرعة ودون أي تقييدات.

مقالات ذات صلة

تابعونا @ Instagram

  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image