كيف يمكنك التداول بطريقة سليمة وتجنّب المخاطر؟

يعتبر التداول من أخطر أنواع الإستثمار، وبعكس ما يعتقد، إذا لم تعمّق معرفتك في هذا القطاع ولم تنمّي ثقافتك، من الممكن أن تخسر كلّ رأسمالك. وفي الحقيقة، فإنّ الكثير من الأفراد خسروا أموالهم فعلاً، وذلك بسبب قلّة الخبرة واتّخاذ القرارات فكيف يمكنك إذاً التداول بطريقة سليمة وتجنّب الخسائر؟ قبل الدخول في أي عمليّة تداول، عليك أوّلاً تحديد أهدافك من التداول ودراسة أوضاع الأسواق. للتوضيح، عليك تحليل أوضاع الأسواق ومن ثمّ دراسة الأهداف الماليّة الخاصّة بك وتقييمها قبل البدء بالتداول. وعند الإنتهاء من ذلك الخطوة، تقوم بوضع خطّة محدّدة

لتحقيق أهدافك. ويجب على هذه الخطّة أن تتضمّن على طريقة واضحة وفترة زمنيّة معيّنة لتحقيق الأهداف المرجوّة، ومن المهمّ جدّاً الإلتزام بها. وتكمن أهميّة التخطيط ووضع أهداف واضحة، في أنّه يصبح من السّهل التخلّي عنها تماماً في حال رأيت أنّها لن تحقّق نتائج إيجابيّة. وبعد خطوة التخطيط، يأتي وقت إختيار وسيط مالي تتماشى تطلّعاته وبرامجه الخاصّة بالتداول مع أهدافك وطريقة عملك. يذكر أنّ خطوة اختيار الوسيط المالي هي من الأهمّ، لذا من المفضّل التّحقّق من أنّه يعمل ضمن إطارٍ قانونيّ وسليم. وانتقالاً إلى عمليّة فتح الحساب، قم باختيار نوع الحساب الّذي يلبّي طلباتك والرافعة الماليّة الّتي تساهم بالأكثر في تحقيق أهدافك.

تذكّر دائماً بأّنه كلّما كانت الرافعة الماليّة منخفضة، كلّما كان الأمر يعود بالفائدة عليك. ونظراً لطبيعة الأسواق الماليّة التّي هي في تحرّكٍ دائم وتتأثّر ايجاباً أو سلباً بالأحداث المختلفة، إحرص على التداول أوّلاً باستخدام مبلغ صغير من المال، ومن ثمّ قم بزيادة المبلغ عبر الأرباح المحقّقة وليس عبر استثمار ودائع أكبر. أمّا إذا كنت من محبّي التداول بالعملات، فمن المفضّل البدء بالإستثمار في زوج واحد من العملات. والأهمّ من ذلك كلّه، إن كنت غير متأكّد من فهمك التّام لأسس التداول والأحداث الّتي تحصل في الأسواق المالية، لا تستثمر وتتخّذ قرارات مبنيّة على إشاعات، فعندما تريد التداول، عليك القيام بتحاليل وأبحاث معمّقة ومتخصّصة، حتّى تكون على ثقة من خطواتك ومعلوماتك.

لا تقم بالمزايدة أبداً على مركز خاسر حتّى لو كانت هناك إشارات تنبئ بارتفاع هذا المركز، واعلم أنّ كلّ التنبؤات حول وضع العملات وغيرها تبقى في إطارها غير المؤكّد، لذا من المفضّل عدم التداول على نتائج تعتقد بأنّها ستتحقّق في المستقبل. وكون عالم التداول والإستثمار هو هام صعب غير ثابت، فليس هناك أي مكان للأحاسيس. عليك أن تكون علميّ عند القيام بحساباتك وذلك للمحافظة على صحّتها، كما عليك التحكّم بعواطفك وأعصابك حتّى تتعلّم وتستفيد من كلّ عمليّة تداول تقوم بها بغضّ النظر عن النتيجة الّتي حقّقتها.

تجدر الإشارة إلى أنّه من المفيد جدّاً تدوين الملاحظات، وعدم تبرير أخطائك، فهذا ما ينمّي خبرتك ويوصلك إلى الإحتراف. إلى جانب ذلك، وحتّى تبقى ضمن المنطقة السّليمة، لا ترتجل وتنفّذ أمور لا تقوم بها عادةً، وحافظ على البساطة عند وضع الخطط وتنفيذ التحاليل، ولا تتداول بعكس اتّجاه لسّوق إلّا إذا كنت متأكّداً من النتائج. يكمن أساس الفوركس في تحليل المخاطر ومعرفة الإحتمالات.

ليس هناك طريقة واحدة ثابتة تؤمن لك الرّبح بشكلٍ مستمرّ. وفعلاً، فإنّ سرّ النجاح يكمن في اعتماد الطّريقة السّليمة دائماً والتّي يتمّ التوصّل إليها بعد تحليل مخاطر هذا الموقع المعيّن ودراسة كلّ الإحتمالات. وإذا ما حقّقت ربحاً كبيراً لا تكن جشعاً ولا تدّعي المعرفة الكاملة، بل إعترف بأخطائك وحاول إستيعابها إذا كان من المستحيل التخفيف من نتائجها. من المفيد دائماً مشاركة خبرتك مع الآخرين والتناقش معهم، لكن إحرص على اتّباع قرارك ورؤيتك دائماً. وحتّى تحافظ على ربحك، قم بإدارته ولا تنفقه كلّه على التداول. إنّ الفكرة من إدارة الأموال هي تقليل الخسائر وتحقيق أعلى قدر من الأرباح.

وأخيراً، لا تستسلم! إنّ التداول ليس بالأمر البسيط ولن تصبح محترف بين ليلة وضحاها. ثقّف نفسك دائماً واستفد من كلّ عمليّة تداول.

نبذة عن الكاتب

[:ar]تاتيانا أنانوف[:en]Tatiana Ananov[:]

تتمتّع تاتيانا بخبرة طويلة في مجال التحرير الإلكتروني وغير الإلكتروني، وسبق ونشرت مقالات عدّة بإسمها. هي مسؤولة حالياً عن تحرير المواقع الإلكترونيّة التابعة لأمانة كابيتال وكلّ ما يتعّلق بأي محتوى صادر عن المجموعة. تتميّز تاتيانا بكتاباتها السهلة والسلسة ما يسمح للقرّاء بفهم فكرة المحتوى بسرعة ودون أي تقييدات.

مقالات ذات صلة

تابعونا @ Instagram

  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image