نعم يمكنك أن تكوني ربة منزل وسيدة عاملة في الوقت نفسه!

وسط الأحوال الاقتصادية الصعبة التي تشهدها أيامنا هذه، أصبح من الضروري أن يكون لكل شخص بالغ في البيت مردودٍ مادي ثابت، الأمر الذي قد يشكل صعوبةً كبيرة على ربة المنزل، فتربية الأولاد والاهتمام بالأعمال المنزلية هو عمل بدوامٍ كامل.

ولكن ولحسن الحظ، هناك خيارات من شأنها السماح لربة المنزل بالبقاء في المنزل ومواكبة التزاماتها الأبوية والمشاركة في تأمين الأمان المادي للعائلة في الوقت نفسه.

وفي الحقيقة، هناك الكثير من الفوائد التي قد تأتي مع العمل من المنزل، حيث أن هذا النوع من العمل لن يأتي مع ضروريات السفر لإتمام المشاريع العملية، كما ولن تحتاج ربة المنزل التي تعمل من البيت إلى إنفاق الكثير من المال على التنقل والسفر.

ولمعلوماتكم، فإنه يتم إنفاق حوالي 20% من مدخول الموظف العادي على مختلف وسائل التنقل. إن ربة المنزل التي تعمل من البيت ليست بحاجة إلى القيام بمثل هذا الاستثمار، كون تنقلها سيقتصر فقط وربما من غرفةٍ في البيت إلى غرفةٍ أخرى. ومن شأن هذا الأمر أن يزيد حوالي 20% من المردود المادي أسبوعياً.

ومن المزايا الأخرى التي تأتي مع العمل من المنزل هي عملية تحديد ساعات العمل. وفي التفاصيل، فإن معظم العمل سيتم عبر جهاز الكمبيوتر وعندما يكون هناك بعض الوقت الإضافي للقيام به. الأهم في هذا النوع من العمل أن الأم أو ربة المنزل تستطيع تحديد ساعات عملها بحسب ما يلائمها، وفي المقابل، الحصول على مبلغٍ من المال بحسب عدد ساعات العمل المنجزة.

أكثر من ذلك، فإن العمل خارج المنزل قد يتطلب الكثير من الوقت. وبحسب الأرقام، فإن موظف عادي له أطفال قد يقضي 70% من وقت يقظته في العمل و30% أو أقل مع أطفاله. وبالرغم من أهمية توفير مردود مالي للعائلة، يظن البعض أنه من الأهم أن تبقى الأم مع أولادها بشكلٍ دائم. يوفر إذاً العمل من البيت الخيارين، إذ أنه سيسمح لك بتمضية الوقت مع أطفالك والمساهمة في الوقت نفسه، بالوضع المادي الخاص بالعائلة.

يمكن أن تتعدد الوظائف التي تناسب ربة المنزل، إذ يمكن أن تتراوح بين تقديم استشارات تقنية، توفير خدمة العملاء، إدخال البيانات، التصميم الإلكتروني، الترجمة، التعليم عبر الإنترنت، مدير متجر على الانترنت، المبيعات عبر الهاتف، مدون وغيرها من الأمور.

للأسف، ليس هناك الكثير من المبادرات في الشرق الأوسط التي تسعى إلى دعم عمل ربة المنزل من البيت، لا بل أثبتت الحواجز الاجتماعية والثقافية الخاصة بالمنطقة، مقاومتها الكبيرة لمثل هذه المبادرات.

ولكن وبالرغم من هذه الحواجز، هناك مبادرة أحبها كثيراً في الشرق الأوسط هي www.Nabbesh.com، ترجمتها “ابحث” وهي منصة تسعى لمساعدة الشركات على إيجاد وتوظيف موظفين غير ثابتين أو يعملون لحسابهم الخاص في المنطقة.

شخصياً، إنني أشجع المستثمرين العرب وأحثهم على دعم مثل هذه المبادرات وتطويرها في المنطقة، إذ من شأنها مساعدة الأمهات على العمل من المنزل وايجاد وظائف تتميز بمرونة الدوام بسهولة.

فكري بالأمر جدياً وبالنواحي الإيجابية من هذا العمل والتي تتغلب على النواحي السلبية. هناك الكثير من فرص العمل الموجودة إلكترونياً والتي من المرجح أن يكون لديك خبرة في إحداها.  فمن منا يريد النظر إلى الوراء والتأسف على الوقت الذي لم يقضيه مع أطفاله؟

الوسوم :

نبذة عن الكاتب

[:ar]زياد ملحم [:en] Ziad Melhem [:]

يشغل زياد ملحم منصب الرئيس التنفيذي لتطوير الأعمال لدى أمانة كابيتال، ويقوم بدراسة أسواق العمل وتقييم المنافسة لتحديد متطلبات العملاء والمنتجات المناسبة التي تلبي احتياجاتهم. بالإضافة إلى ذلك، يشرف زياد على نشاط أمانة التسويقي والمبيعات بهدف تطوير ونشر علامة أمانة كابيتال التجارية عالمياً وبشكل مستمر.

مقالات ذات صلة

تابعونا @ Instagram

  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image
  • Instagram Image